نشاطات النقابة
العودة
2018-12-13
بيــــان الجمعية العمومية

 

نقابة الصحافة اللبنانية                            

 

 

بيروت في 13 كانون الاول 2018

 

 

الجمعية العمومية لنقابة الصحافة تصادق التقريرين

الاداري والمالي وتؤكد الثقــــــة بالنقيب بالكعكـي

 

 

  انعقدت الجمعية العمومية السنوية العادية لنقابة الصحافة اللبنانية الساعة الحادية عشرة قبل ظهر اليوم الخميس 13 كانون الثاني الجاري في دار النقابة. واعلن النقيب عوني الكعكي ان الاجتماع قانوني بمن حضر باعتبار ان انعقاد الجمعية تم بناء للدعوة الثانية. ثم افتتح الجلسة بالدعوة الى الوقوف دقيقة صمت تحية للزملاء الذين فقدهم الجسم الصحافي والاعلامي هذه السنة . وبعدما رحب بالحضور بدأت الجمعية اعمالها بالاستماع الى تقرير اعده النقيب الكعكي عن نشاط النقابة واعمالها خلال السنة الماضية وفيه:

" إنّ دار نقابة الصحافة اللبنانية هي بيتٌ لكل لبناني ، فكم بالحري لأبناء المهنة؟

ويسرّني اللقاء بكم للتداول في شؤون الصحافة وشجونها وعلى رغم الصعوبات والتحديات التي تمر بها الصحافة المكتوبة، وبالرغم من بعض الأصوات التي تحرّض على نقابة الصحافة والتي يعمل أصحابها لفصل نقابة الصحافة عن نقابة المحررين، فالحمد لله فشلت هذه المساعي وإستطاع زملاؤنا في نقابة المحررين ان ينتخبوا مجلساً جديداً لنقابتهم نتمنى له النجاح في حمل المسؤولية ومتابعة المسيرة، خصوصا على صعيد التعاون بين النقابتين والعمل لمصلحة الزملاء أعضاء الجدول النقابي من اصحاب الصحف الصحافيين والمحررين، بدءاً باعتبار جميع العاملين في الوسط الصحافي والإعلامي صحافيين أصحاب حق في أن يكونوا منتسبين الى الجدول النقابي بمن فيهم الذين يعملون في الأقنية التلفزيونية والإذاعات والمواقع الإلكترونية.

وأغتنم المناسبة لأوجه التهنئة تكراراً الى الزملاء نقيب وأعضاء مجلس نقابة المحررين مع الاستعداد الدائم للعمل معاً بتفاهم وأخوةً ومودّة تحت عنوان الزمالة.

ويؤسفني أن تكون السنة الحالية قد شهدت هزّات صحافية عديدة تمثلت في توقف عدد من الصحف التي  كان لكل منها  حضور ودور وفاعلية بين جماهير قرائها ومنها:

* جريدة "السفير" اليومية السياسية، صدر آخر عدد فعلي من "السفير" بتاريخ 31 كانون الاول 2016، جريدة "الحياة" اليومية السياسية، - صدر آخر عدد صباح يوم الجمعة الموافق الاول من حزيران / يونيو2018.

* جريدة "الاتحاد اللبناني" التي عاشت عمر الورود ! جريدة "صدى البلد" اليومية السياسية، صدر آخر عدد بتاريخ 29 حزيران 2018، دار الصياد التي توقفت عن إصدار كل مطبوعاتها بتاريخ السبت 29 أيلول 2018.

اضاف: أول وأخطر مشكلة واجهتنا في مجلس النقابة الوضع السلمي الذي كان عليه مبنى النقابة... فقد انصرفنا ، خلال السنتين الماضيتين ، إلى ورشة تدعيم وإعادة تأهيل المبنى بعدما هالنا ما توصلت إليه دراسات وتقارير مؤسسة الخطيب وعلمي الهندسية من أنه آيلٌ الى السقوط ... وكنا نعمل في ورشتين متلازمتين: ورشة التدعيم ثم ورشة الترميم وإعادة التأهيل ليصبح مبنى النقابة لائقاً بكم وبالقطاع الإعلامي في لبنان ... ولا أخفيكم اننا نخطط لتكون هذه الدار منتدى راقياً يلتقي فيه الزملاء جميعاً وكذلك السياسيون، إضافة الى زوّار لبنان من الصحافيين العرب والأجانب، قدّرنا الله على ان نحقق هذا الهدف.

أمّا عن الموازنة السنوية فهي تحت اطلاعكم بما فيها من بيانات عن الواردات والنفقات، والتي تظهر نتائج جهودنا في تحسين الواردات وضبط الإنفاق.

إننا هنا بثقتكم الغالية ونحن على ثقة بأننا كنا عند هذه الثقة ".

 

 

ثم عرضت امانة الصندوق البيانات المالية والموازنة العمومية لصندوق النقابة وصندوق ضمان اصحاب الصحف الصحافيين موقوفة في 31/10/2018 وتبين ان النقابة قد حققت تنائج جيدة لمس اعضاء النقابة مفاعيلها في علاقاتهم معها.

ختاما، شكر الاعضاء المشاركون في الجمعية النقيب الكعكي على الجهود التي قام بها ومجلس النقابة واثمرت نتائج ملموسة على الصعيدين المهني والمالي واكدوا الثقة به.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ